أحد مواقع شركة أمازون في نيويورك
شركة أمازون

أعلنت شركة أمازون الاثنين أنها تعرض على موظفيها 10 آلاف دولار مقابل ترك وظائفهم والتحول إلى أصحاب مشاريع مستقلة لتوصيل السلع التي يتم شراؤها عبر أمازون. 

وأفاد بيان "أمازون" بأن الحافز سيتضمن كذلك مرتبات لمدة ثلاثة أشهر للموظفين الذين يرغبون ببدء مشاريع خدمات التوصيل الخاصة بهم وأن الشركة ستضمن توفير "كميات ثابتة من الشحنات المرسلة" منها.

ويأتي التحرك في وقت تسعى "أمازون" لخفض اعتمادها على "خدمة البريد الأميركية" و"فيديكس".

وأطلقت "أمازون" برنامج "شركاء خدمة التوصيل" أول مرة في 2018، والذي يتطلب من الموظفين الاستثمار في مشاريع خاصة بهم في مجال التوصيل بينما قدرت عائدات ذلك عليهم بنحو 300 ألف دولار.

ومنذ العام الماضي، بدأ نحو مئتي شخص مشاريع توصيل مرتبطة بـ"أمازون" بينما أشارت الشركة إلى أنها تتوقع أن ينضم إليهم "المئات" بفضل الحوافز الإضافية.

وأفادت "أمازون" أنها ستوفر لهؤلاء إمكانية الاستفادة من تكنولوجيا توصيل الطلبات التي تملكها والتدريب والحسومات إلى جانب حافلات وبزات تحمل شعار الشركة. 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟