قوات الأمن في بوركينا فاسو
قوات أمن في بوركينا فاسو

قتل ستة أشخاص بينهم كاهن صباح الأحد في هجوم خلال قداس على كنيسة كاثوليكية في مدينة دابلو شمال بوركينا فاسو، وفق ما أفادت مصادر أمنية ومحلية.

وقال عثمان زونغو رئيس بلدية دابلو لوكالة الصحافة الفرنسية "قرابة الساعة التاسعة، خلال القداس، اقتحم مسلحون الكنيسة الكاثوليكية وبدأوا بإطلاق النار فيما حاول المصلون الفرار".

وأضاف أن المهاجمين تمكنوا من منع بعض "المصلين من التحرك. قتلوا خمسة أشخاص إضافة إلى الكاهن الذي كان يحيي القداس، ما يرفع عدد القتلى إلى ستة".

وقدّر مصدر أمني عدد المهاجمين "بما بين 20 و30" شخصا.

وأضاف زونغو "أحرقوا الكنيسة ثم متاجر ومطعما صغيرا قبل أن يتوجهوا إلى المركز الصحي حيث فتشوه وأحرقوا سيارة الممرض رئيس المركز"، لافتاً إلى أن "أجواء هلع تسود المدينة وقد لازم السكان منازلهم وأغلقت المتاجر أبوابها. المدينة باتت عمليا مدينة أشباح".

وأفاد مصدر أمني آخر بأنه "تم إرسال تعزيزات من بارسالوغو" التي تبعد 45 كلم جنوب دابلو وبوشرت عمليات تمشيط".

ويأتي الهجوم بعد يومين من تحرير القوات الخاصة الفرنسية أربعة رهائن في شمال بوركينا فاسو في عملية أسفرت عن مقتل جنديين فرنسيين.

وتواجه بوركينا منذ أربعة أعوام هجمات دامية تنسب إلى جماعات جهادية بينها أنصار الإسلام وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين وتنظيم داعش في الصحراء الكبرى.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟