روبوت قابل للنفخ
روبوت قابل للنفخ

تعمل وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" على تطوير روبوتات قابلة للنفخ تشبه الديدان يمكن استخدامها لاستكشاف عوالم خارج الأرض.

وتتمثل ميزة هذه الروبوتات في أنها مرنة، وأكثر قدرة على التكيف مع البيئات الجديدة، كما أنها تتحرك بطريقة مشابهة للكائنات الحية، مما يوسع نطاق حركتها ويزيد من قدرتها على الوصول للأماكن الضيقة.

​​ويعمل المتدربان تشاك سوليفان وجاك فيتزباتريك على هذا المشروع الطموح في مركز أبحاث لانغلي التابع لوكالة "ناسا" في مدينة هامبتون بولاية فيرجينيا من أجل الانتهاء من صنع الأجزاء التي تتحكم بحركة الروبوتات القابلة للنفخ.

ولا يزال التصميم في مرحلة مبكرة وليس جاهزا بعد للعمل في الفضاء، لكن المتدربين يحاولان رؤية كيف يمكن استخدام هذه الروبوتات في مهمة فضائية حقيقية.

ويعتقد الباحثون أن هذا النوع من الروبوتات يمكن أن يساعد يوما ما في إنجاز المهام "الخطرة" في الفضاء أو على القمر وحتى على المريخ.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟