سلطان بروناي حسن البلقية
سلطان بروناي حسن البلقية

أعلنت سلطنة بروناي الأحد تراجعها عن تنفيذ عقوبة الإعدام ضد مرتكبي "الزنا والمثلية الجنسية"،  بعد شهر من إعلانها قانونا جديدا مستقى من الشريعة الإسلامية، أثار انتقادات.

وتدار بروناي ذات الغالبية المسلمة بنظام قانوني مزدوج من محاكم مدنية، وأخرى شرعية تتعامل مع قضايا مثل الزواج والميراث.

وقال سلطان بروناي حسن البلقية في خطاب عشية شهر رمضان "كما هو واضح لأكثر من عقدين، مارسنا وقفا فعليا لتنفيذ عقوبة الإعدام في القضايا بموجب القانون العام... سيتم تطبيق هذا أيضا على الحالات بموجب قانون العقوبات الشرعي".

وتعهد السلطان بالمصادقة على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب التي وقعتها السلطنة قبل عدة سنوات.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلق فيها السلطان حسن البلقية علانية على قانون العقوبات الجديد الذي أثار انتقادات عالمية واسعة من الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان، ومن مشاهير مثل جورج كلوني وإلتون جون.

وقد صدرت في بروناي عدة أحكام بالإعدام بموجب القانون المدني، لكن بروناي لم تعدم أي شخص منذ عقود.

وكان سلطان بروناي قد أعلن عن خطط لقانون العقوبات الشرعي في عام 2013.

وقد تم تقديم القسم الأول منه في عام 2014، وتضمن عقوبات أقل صرامة، مثل الغرامات أو السجن لبعض المخالفات بما في ذلك السلوك غير اللائق.

لكن تطبيق العقوبات الأشد في المحمية البريطانية السابقة التي تضم حوالي 400 ألف شخص، تأخر مرارا بسبب الانتقادات.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟