على هامش الاجتماع الأميركي الصيني في بكين
على هامش الاجتماع الأميركي الصيني في بكين

 أجرى كبار المفاوضين التجاريين الأميركيين والصينيين محادثات مثمرة في بكين الأربعاء، وفق ما أفاد الجانب الأميركي، في وقت تتجه القوتان الاقتصاديتان الأكبر نحو الفصل الأخير من النزاع الذي فُرضت في إطاره رسوم جمركية أثرت سلبا على الأعمال التجارية.

واجتمع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، وهو أحد معاوني الرئيس شي جينبينغ المقربين في الشؤون الاقتصادية، مع الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ستيفن منوتشين قبيل محادثات قد تكون حاسمة في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل. 

وتبادلت القوتان الاقتصاديتان الأكبر في العالم فرض رسوم جمركية على بضائع بقيمة 360 مليار دولار منذ أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترامب حربا تجارية العام الماضي.

​​ 

وكتب منوتشين على "تويتر" "اختتمنا أنا والمندوب لايتهايزر للتو اجتماعات مثمرة مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي. سنواصل محادثاتنا في واشنطن الأسبوع المقبل". 

ووقف المسؤولون الأميركيون والصينيون لالتقاط الصور إلا أنهم لم يدلوا بأي تصريحات للصحافيين بشأن نتيجة المحادثات بعدما خرجوا من اجتماعهم الذي استمر لساعات في دياوتاي، مقر استقبال الضيوف الأجانب الرسميين في بكين.

وتبادل ليو والمسؤولون الأميركيون المجاملات قبل وبعد المحادثات التي عقدت خلف أبواب مغلقة وأشاروا إلى ارتدائهم جميعا ربطات عنق حمراء.

وأهدى نائب رئيس الوزراء الصيني السفير الأميركي تيري برانستاد ألبوم صور أزرق اللون يحمل شعار الصين الرسمي.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟