القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان
القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان

 ألغى القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان الأربعاء فجأة خطط توجهه إلى أوروبا.

وأشار متحدث باسمه إلى أنه الغى جولته الأوروبية على خلفية الأزمة في فنزويلا والوضع على الحدود الأميركية- المكسيكية.
 
وقال المتحدث، الكولونيل جو باتشينو، في بيان إن شاناهان قرر البقاء في واشنطن للتنسيق مع مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية بشأن فنزويلا والحدود، حيث يساعد الجيش وزارة الأمن الداخلي في أزمة الهجرة.
 
لكن وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) لم تلعب دورا مباشرا في فنزويلا حتى الآن، حيث تسببت معارضة حكومة نيكولاس مادورو في أزمة، وسط محاولة غير ناجحة حتى الآن في إثارة انتفاضة عسكرية.
 
ولا مؤشرات هناك على أن عملية عسكرية أميركية في الطريق، لكن من المتوقع مشاركة شاناهان في اجتماعات رفيعة المستوى لمراقبة الوضع في فنزويلا ودراسة الخيارات أمام الولايات المتحدة.
 
وقال الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس الأركان المشتركة، أمام لجنة اعتمادات فرعية في مجلس النواب الأربعاء إن الوضع في فنزويلا "غير واضح إلى حد ما اليوم"، كما أن الولايات المتحدة تجمع معلومات استخبارية لضمان حصول مسؤولي الإدارة على رؤية واضحة لما يحدث هناك. 

جاء بيان باتشينو بعد ثلاث ساعات فقط على إعلان البنتاغون زيارة شاناهان لألمانيا وبلجيكا وانكلترا.
 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟