اثنتان من الغوريلا الجبلية تقفان كالبشر أمام الكاميرا في متنزه وطني في الكونغو
اثنتان من الغوريلا الجبلية تقفان كالبشر أمام الكاميرا في متنزه وطني في الكونغو

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة "سيلفي" لاثنتين من الغوريلا الجبلية مع حارسهما في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتعرض الصورة الشقيقتين اليتيمتين نداكازي ونديزي وهما تقفان كالبشر أمام الكاميرا في متنزه فيرونغا الوطني، حيث تم نشرها على حسابي المتنزه في فيسبوك وإنستغرام قبل أيام.

وقال الحارس ماتيو شامافو الذي يعمل في مركز لرعاية الغوريلا الجبلية داخل المتنزه إنه كان يسير معهما حين وجد فرصة لالتقاط الصورة.

​​وأضاف في مقابلة "تركناهما بحريتهما، وبدا عليهما الاهتمام بما يحدث. وقفتا وحينها أخذت هاتفي لأنني لم أرغب أن أفوت هذه اللقطة الاستثنائية".

وتابع "عندما شاهدتاني أخرج هاتفي تركتا ما تقومان به ورصدتا الكاميرا وراقبتا" حيث بديتا في الصورة وكأنهما من البشر.

وتعيش نداكازي ونديزي في المركز بعد إنقاذهما في عام 2007 عندما كانتا رضيعتين.

والمتنزه الواقع وسط جبال بركانية بوسط القارة الإفريقية موطن أكثر من نصف إجمالي عدد الغوريلا الجبلية وهي سلالة مهددة بالانقراض بسبب الصيد غير القانوني والجماعات المسلحة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟