رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يساعد في تحضير الأكياس الرملية بالقرب من منطقة غمرتها المياه في كيبيك
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يساعد في تحضير الأكياس الرملية بالقرب من منطقة غمرتها المياه في كيبيك

تسبب ارتفاع منسوب المياه في مزيد من عمليات الإجلاء في وسط كندا، وأعلن رئيس بلدية العاصمة أوتاوا حالة الطوارئ وحذرت السلطات في كيبيك من أن سدا لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية عرضة لخطر التصدع.

رجل وامرأة يسيران في منطقة تغمرها مياه الفيضانات بكيبيك في كندا يوم 24 أبريل نيسان 2019

​​​​وأعلن جيم واتسون رئيس بلدية أوتاوا حالة الطوارئ إثر ارتفاع مستويات المياه بطول نهر أوتاوا وتوقعات بهطول أمطار غزيرة يوم الجمعة.

وطلب واتسون في بيان نشره عبر تويتر المساعدة من الإدارة المحلية في أونتاريو ومن جيش البلاد.

​​​​وحذر من أن التوقعات تشير حاليا إلى أن "مستويات مياه الفيضان ستتخطى المستويات التي ألحقت أضرارا كبيرة بالعديد من الممتلكات بمدينة أوتاوا في 2017".

وبحسب موقع إلكتروني حكومي، أودت الفيضانات بحياة شخص وأرغمت ما يزيد على 900 على مغادرة منازلهم في إقليم كيبيك.

وقالت متحدثة باسم مدينة أوتاوا إن المدينة تلقت 80 طلبا لخدمات تتعلق بالفيضانات المحتملة مثل وضع أكياس رمال.

رجل يسير بزورق في منطقة تغمرها مياه الفيضانات بكيبيك في كندا

​​​​وأثار احتمال هطول مزيد من الأمطار خلال يوم أو يومين مخاوف من انهيار سد لتوليد الطاقة الكهرومائية بمنطقة بيل فولز في الجزء الغربي من كيبيك بسبب ارتفاع مستويات المياه.

وقالت شرطة إقليم كيبيك إنه تم إجلاء 250 شخصا من المنطقة كإجراء وقائي تحسبا لحدوث تصدع في السد القائم على نهر الروج.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟