قوات موالية لهادي في تعز
أحد عناصر القوات الموالية لهادي في تعز- أرشيف

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب 91 بجروح في اشتباكات في تعز جنوب غربي اليمن خلال الأيام الخمسة الماضية، بين جماعات مسلحة موالية للحكومة المعترف بها دوليا تتقاتل في ما بينها لفرض سيطرتها على المدينة التي يحاصرها الحوثيون.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود على حسابها على تويتر الثلاثاء إنه منذ يوم الجمعة الماضي "اندلعت اشتباكات عنيفة داخل مدينة تعز، حيث استقبلت المرافق الطبية" التي تدعمها المنظمات خمسة قتلى و91 مصابا.

وذكرت المنظمة أن الاشتباكات "تعرقل وصول المرضى والنساء الحوامل إلى الرعاية الطبية".

وتدور المواجهات بين جماعات مسلحة محلية موالية للحكومة المعترف بها دوليا، بعضها إسلامية، بهدف السيطرة على تعز، ثالث كبريات مدن اليمن الغارق في نزاع مسلح منذ 2014.

وبينما تتقاتل هذه القوات للسيطرة على المدينة، يفرض الحوثيون الذين يقاتلون القوات الحكومية منذ نحو خمس سنوات، حصارا على تعز.

وقتل في النزاع بين القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية والإمارات، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة بينها صنعاء، نحو 10 آلاف شخص منذ بداية العمليات العسكرية في آذار/مارس 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويعتبر مسؤولون في المجال الإنساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، التي قالت إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80 بالمئة من السكان.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟