مصفاة بترول في العاصمة الكويت، أرشيف
مصفاة بترول جنوب العاصمة الكويت

قالت لجنة تعويضات حرب الخليج التابعة للأمم المتحدة المنوطة بالإشراف على مطالبات دول ومنظمات تأثرت بغزو العراق للكويت ما بين عامي 1990 و1991، إنها سددت 240 مليون دولار لشركة نفط الكويت الوطنية.

وقالت اللجنة الثلاثاء إنه بسداد أحدث دفعة يبلغ إجمالي مبلغ التعويض المسدد منذ عام 2005 حتى الآن 48.3 مليون دولار.

ويتعين على العراق حاليا تخصيص 1.5 في المئة من عائدات صادراته من النفط لتمويل التعويض.

ووافقت اللجنة على 1.5 مليون مطلب قدمتها حكومات أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية، سددت جميعها ما عدا واحدة.

المطالبة المتبقية، التي تتضمن أحدث سداد، تأتي من شركة النفط الوطنية الكويتية. ولا يزال متبقيا نحو 4.1 مليارات دولار من إجمالي مطالبة بقيمة 14.7 مليار دولار تعويضا عن خسائر إنتاج ومبيعات نتجت عن أضرار لحقت بحقول النفط الكويتية.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟