تصدع الطرق جراء الزلزال الجديد الذي ضرب الفلبين
تصدع الطرق جراء الزلزال الجديد الذي ضرب الفلبين

قال علماء جيولوجي أميركيون إن زلزالا بقوة 6.4 درجات على مقياس ريختر، ضرب وسط الفلبين الثلاثاء، بعد يوم واحد من الزلزال المميت الذي ضرب شمال البلاد.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن مركز الزلزال كان بالقرب من بلدة سان جوليان في مقاطعة سمر الشرقية، على بعد مئات الكيلومترات جنوب الزلزال الذي وقع بالقرب من مانيلا الاثنين.

وفي بادئ الأمر، قالت الهيئة إن قوة الزلزال الجديد بلغت 6.6 درجات.

وتسبب الزلزال الأخير في نشر الذعر بين السكان الذين خرجوا إلى الشوارع، فيما ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور تظهر طرقا متشققة وجدران كنيسة متهالكة وزجاجا مدمرا.

وقال راي ايستروبو المشرف في فندق في بلدة بورونجان قرب مركز الزلزال "بالطبع أصيب البعض بالهلع لأن (الزلزال) كان قويا بالفعل. ما زلنا نتأثر بالهزات الارتدادية".

يأتي هذا فيما ارتفع عدد قتلى زلزال الاثنين الذي بلغت شدته 6.1 درجة، إلى 16 وأكثر من 100 مصاب، حسبما قال مسؤولو الكوارث الوطنية.

وقال علماء الزلازل الفلبينيون إنه تم تسجيل أكثر من 400 هزة ارتدادية منذ الزلزال الأول.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟