الملك محمد السادس
الملك محمد السادس

بعد توقف إجرائها لمدة خمسين عاما، أمر الملك محمد السادس بتنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية.

فقد أفاد بلاغ لوزارة الداخلية المغربية بأن الملك محمد السادس أعطى تعليماته إلى وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، من أجل تنظيم تلك الانتخابات التي لم تُجر منذ سنة 1969.

​​وبحسب المصدر نفسه، فقد طالب الملك وزير الداخلية بأن "يحرص مستقبلا على ضمان احترام تجديد هذه الهيئات بشكل دوري طبقا لمقتضيات ظهير 7 مايو 1945 المتعلق بإعادة تنظيم لجان الجماعات اليهودية".

​​ويضم المغرب أكبر عدد من اليهود في المنطقة المغاربية، إذ يتراوح عددهم بين 3000 و4000 شخص.

وتميزت علاقة المغاربة يهودا ومسلمين على مر التاريخ بالتعايش، وتشير كثير من المصادر إلى دور الملك الراحل، محمد الخامس، خلال الحرب العالمية الثانية، في حماية اليهود المغاربة من حكومة "فيشي" النازية وقوانينها التمييزية، ورفضه تطبيقها في المغرب بحيث قال إن اليهود المغاربة سيظلون تحت حمايته وأكد رفضه لأي تمييز بين رعاياه.

​​وفي خطابه، أواخر الشهر الماضي، بمناسبة زيارة بابا الفاتيكان إلى المغرب، أكد الملك محمد السادس أنه بصفته ملكا للمغرب وأميرا للمؤمنين فإنه مؤتمن على "ضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية"، مردفا "وأنا بذلك أمير جميع المؤمنين على اختلاف دياناتهم".

وأضاف "بهذه الصفة لا يمكنني الحديث عن أرض الإسلام وكأنه لا وجود هنا لغير المسلمين فأنا الضامن لحرية ممارسة الديانات السماوية، وأنا المؤتمن على حماية اليهود المغاربة والمسيحيين القادمين من الدول الأخرى الذين يعيشون في المغرب".

 

المصدر: أصوات مغاربية

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟