متظاهرون سودانيون
متظاهرون سودانيون

دعا تيبور ناغي مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الإفريقية الحكومة السودانية إلى وقف استخدام العنف ضد المتظاهرين الذي يطالبون برحيل الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال ناغي عبر "تويتر": "ندعو حكومة السودان إلى وقف كل أشكال العنف ضد المتظاهرين، بما في ذلك الاعتصام الحالي"، مشيرا إلى اعتصام ينفذه محتجون أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني بالعاصمة الخرطوم.

​​وأضاف أن "أي قرار باستخدام العنف ضد المدنيين في الأيام القادمة سيؤثر على كل نواحي العلاقات الثنائية مع حكومة السودان".

وأشاد ناغي بسلمية التظاهرات، التي انطلقت احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية قبل نحو أربعة أشهر، "خاصة في ظل القمع العنيف من قبل بعض المؤسسات الأمنية بحكومة السودان".

واستمر مساء الاثنين اعتصام المحتجين أمام مقر قيادة الجيش، رغم محاولات في ساعات مبكرة من الصباح لفض الاعتصام.

​​وكانت قد وقعت اشتباكات بين آلاف المحتجين وقوات الأمن قرب مقر البشير في العاصمة السبت.

وتمثل موجة الاحتجاجات التي بدأت في 19 ديسمبر كانون الأول أكثر التحديات استدامة في وجه البشير منذ توليه السلطة عام 1989. وخرجت المظاهرات للاحتجاج على ارتفاع الأسعار ونقص السيولة النقدية لكنها تطورت إلى مظاهرات ضد حكم البشير.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟