الفريد كيتنغ
الفريد كيتنغ | Source: Courtesy Image

يخضع مسؤول نيوزلندي للمحاكمة في بلاده بتهمة زرع كاميرا في حمامات سفارة بلاده في واشنطن.

وكانت السلطات النيوزلندية قد عثرت في 2017 على كاميرا مخبأة في مخارج التهوية لحمامات السفارة.

واتهمت النيابة العامة النيوزلندية الفريد كيتنغ الذي كان أعلى مسؤول رسمي في السفارة وقائدا سابقا للبحرية النيوزلندية، بعدما عثرت على آثار حمضه النووي على شريحة التخزين (SD card).

وتجرى المحاكمة في محكمة مقاطعة أوكلاند بنيوزلندا، حيث انتظرت النيابة لحين رفع الحصانة عنه خلال عمله في السفارة والبحرية النيوزلندية.

وقال كيتنغ خلال المحاكمة إنه غير مذنب، رافضا الإدلاء بأي تصريح إعلامي حتى لا يؤثر على مسار القضية وفقا لشبكة "سي أن أن".

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟