وزير العدل الجزائري، الطيب لوح
وزير العدل الجزائري، الطيب لوح

أوردت صحيفة "وقت الجزائر" في عددها الصادر السبت خبر توقيف مصالح الأمن لوزير العدل السابق طيب لوح على الحدود الجزائرية المغربية أثناء محاولته مغادرة البلاد بطريقة غير قانونية.

وأكدت الصحيفة أن الشرطة الجزائرية أوقفت لوح رفقة نائب برلماني سابق وعقيد من الجيش الشعبي الوطني وفر له المبيت في بلدة مرسى بن مهيدي المتاخمة للحدود المغربية غربا.

مصادر "وقت الجزائر" التي وصفتها بالموثوقة قالت إن الوزير كان يحاول الخروج من الجزائر رفقة مهربين ليلة الجمعة إلى السبت، قبل أن يتم توقيفه في حدود الثالثة والنصف فجرا.

وجرى وضع الوزير لوح، بحسب ذات المصدر، تحت المراقبة من طرف مصالح الشرطة بعد أن اقتيد لمدينة بوسعادة حيث يخضع للتحقيق.

​​يذكر أن الطيب لوح يعتبر من المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، إذ شغل عدة حقائب وزارية في الحكومات المتعاقبة، قبل أن يقوم على وزارة العدل منذ 2013.

وقبل استقالته بأيام، أقال الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة حكومة أحمد أويحيى التي ينتمي إليها لوح، وكلف نور الدين بدوي بتشكيل حكومة جديدة لم ترق للجزائريين الذين يطالبون برحيل النظام بالكامل.

ويتهم جزائريون لوح بالتواطؤ مع السلطة، وتسهيله التعدي على نصوص القانون والضغط على القضاة والتكتم على انتهاكات شقيق الرئيس سعيد بوتفليقة. 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟