أكرم إمام أوغلو
أكرم إمام أوغلو

قال مرشح حزب المعارضة الرئيسي في الانتخابات المحلية التركية في اسطنبول الجمعة إنه لا يزال متقدما بفارق 18742 صوتا، بعد اكتمال عملية إعادة فرز الأصوات الباطلة في 17 دائرة من أصل 39 دائرة في المدينة.

وصرح مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو لتلفزيون فوكس التركي بأنه لا يتوقع أن يتقلص الفارق بين حزبه وحزب العدالة والتنمية بشكل كبير عندما تكتمل عملية إعادة فرز الأصوات في أكبر مدينة في البلاد.

وأضاف "من المفترض مما أراه أن تنتهي العملية في عطلة نهاية الأسبوع. سينخفض الفارق بحيث يكون في نطاق بين 18 ألفا و20 ألف صوت. هذا ما تظهره كل التوقعات".

وذكر أنه أعيد فرز 119652 صوتا باطلا، وأضيف 2184 صوتا لصالح حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس طيب أردوغان في حين أضيف 785 صوتا لحزب الشعب الجمهوري.

وقال مرشح العدالة والتنمية بن علي يلدريم إن "الفرق مع منافسه تراجع حاليا من 29 ألفا إلى 18 ألف صوت، وأن إعادة الفرز لا تزال مستمرة".

وقال حزب العدالة والتنمية إنه سيطالب بتوسيع نطاق إعادة الفرز في العاصمة أنقرة التي تفيد الأرقام الأولية أيضا بأنه خسرها بفارق ضئيل في الانتخابات البلدية التي أجريت الأحد.

وإذا تأكدت هذه الخسائر فستكون ضربة موجعة بشدة لأردوغان لأن حزب العدالة والتنمية وسلفه هيمنا على المشهد السياسي في المدينتين لمدة 25 عاما. ودشن أردوغان مسيرته السياسية في اسطنبول وكان رئيس بلدية المدينة خلال التسعينيات.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟