صديدلاني يحمل حقنة لقاح ضد الإنفلونزا
صديدلاني يحمل حقنة لقاح ضد الإنفلونزا

أعلن معهد الصحة الوطني الأميركي الأربعاء أنه يعكف حاليا على تجريب أول لقاح شامل للإنفلونزا، على البشر.

وسيجري تطعيم 53 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 و70 عاما باللقاح، ثم سيراقب الباحثون المشرفون على التجربة، ردود فعل الجهاز المناعي لدى الأشخاص المشاركين في التجربة خلال نحو 15 شهرا، لمعرفة كيفية استجابتهم للقاح.

ويسعى الباحثون لتطوير لقاح إنفلونزا شامل من شأنه استهداف مكونات المرض الموجودة في كل سلالات الإنفلونزا، بصرف النظر عن الكيفية التي يتغير فيها المرض. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستغناء عن التطعيم السنوي ضد سلالات معينة من الإنفلونزا.

"تعتبر الإنفلونزا الموسمية تحديا دائما للصحة العامة، ونحن نواجه باستمرار احتمال وباء إنفلونزا ناتج عن ظهور فيروسات إنفلونزا جديدة وانتشارها"، قال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، في بيان.

هناك 29 نوعا من الإنفلونزا وربما أكثر، وحاليا تستطيع اللقاحات توفير الحماية ضد ثلاثة أنواع منها في كل مرة، وليس ضدها جميعا.  

اللقاح الشامل ضد الإنفلونزا ينطوي على الإمكانية لتغيير ذلك، هذا إذا نجحت التجارب على البشر. وسيبدأ الباحثون المشرفون على هذه المحاولة الجديدة الكشف عن نتائج تجاربهم العام القادم.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟