رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح
رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري قايد صالح الثلاثاء "ضرورة التطبيق الفوري للحل الدستوري" للخروج من الأزمة الراهنة و"للمباشرة في المسار الذي يضمن تسيير الدولة".

وتابع صالح في بيان أنه "لا مجال للمزيد من تضييع الوقت"، داعيا إلى تطبيق المواد 7 و8 و102 من الدستور. 

وأضاف أن بيان الرئاسة الصادر الاثنين بشأن استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "صدر عن جهات غير دستورية".

وأوضح رئيس أركان الجيش في بيانه أنه "من قدامى المحاربين ولا يمكنني السكوت عما يحاك ضد الشعب من مؤامرات ودسائس العصابة" من دون أن يحددها.

وأكد صالح وقوفه "في صف الشعب في السراء والضراء"، وأردف أن "العصابة امتهنت الغش والتدليس واستغلت قربها من بعض مراكز القرار المشبوهة وتمكنت من جمع ثروات طائلة بطرق غير شرعية".

وقال إن "العصابة تحاول هذه الأيام تهريب الأموال المنهوبة والفرار إلى الخارج".

وكانت السلطات الجزائرية قد حظرت سفر رجال أعمال بعضهم مقرب من النظام، وأعلنت الأحد منع كل الطائرات الخاصة من الإقلاع أو الهبوط في مطارات البلاد حتى نهاية الشهر الجاري.

وتشهد البلاد منذ أكثر من شهر احتجاجات واسعة وغير مسبوقة كانت ترفض ترشح بوتفليقة لولاية خامسة قبل أن تتحول إلى مطالبة برحيله ورموز نظامه. وأعلن في بيان رئاسي الاثنين أن الرئيس البالغ 82 عاما، سيتنحى عن منصبه قبل تاريخ نهاية ولايته يوم 28 نيسان/أبريل.

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟