تحذيرات من فيضانات في الموصل

وصلت "سحابة خارقة" مصاحبة للأعاصير إلى مدن عراقية مختلفة، في وقت تشهد فيه محافظات عراقية أخرى تدفقا لمياه السيول القادمة من إيران و تركيا.

وفي نينوى، رفعت "خلية الكوارث" حالة التأهب لمواجهة سوء الأحوال الجوية الذي قد يؤدي إلى حدوث فيضانات.

وحددت خلية الكوارث في المحافظة مهام الدوائر الخدمية في حال غرق أحياء ومناطق قريبة من نهر دجلة والوديان.

ويستمر منسوب مياه سد الموصل في الارتفاع، بعد وصول كميات كبيرة من مياه السدود التركية.

ومن جهة أخرى، اجتاحت السيول القادمة من إيران مناطق عديدة شرقي البصرة وغمرتها بالمياه.

​​ودخلت المياه قرى الصالحية الواقعة في قضاء شط العرب وتضررت عائلات كثيرة جراء ذلك.

وأعاقت المياه وصول التلاميذ إلى مدارسهم بعدما تقطعت أوصال الطرقات.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟