الطائرة الإثيوبية المنكوبة
أجزاء من حطام الطائرة الإثيوبية المنكوبة | Source: Courtesy Image

أكد متحدّث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية لوكالة الصحافة الفرنسية أن التقرير الأولي حول أسباب تحطّم طائرة بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 آذار/مارس جنوب شرق أديس أبابا، في كارثة قتل فيها 157 شخصاً، سينشر الاثنين.

وقال المتحدث نيبيات غيتاشو "تنشر وزارة النقل الإثيوبية تقريرا أوليا عن التحقيقات المرتبطة بتحطّم الرحلة إي تي 302 خلال نهار الاثنين، لكن الوقت المحدد للنشر يؤكّد في وقت لاحق".

وتعهدت السلطات الإثيوبية بتقديم تقرير أولي حول الكارثة بحلول منتصف نيسان/أبريل.

وسبق أن تحدثت عن "أوجه شبه واضحة" بين تحطّم الطائرة الإثيوبية وتحطّم الرحلة 610 التابعة لخطوط لايون إير الإندونيسية التي سقطت في البحر في إندونيسيا في 29 تشرين الأول/أكتوبر مع 189 شخصاً على متنها.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟