جانب من الفيديو الذي انتشر من مدينة بالكيسير
جانب من الفيديو الذي انتشر من مدينة بالكيسير

في خضم سباق انتخاب حامي الوطيس في تركيا، انتشر مساء الأحد مقطع فيديو أثار جدلا حول نزاهة عملية فرز الأصوات في مدينة باليكيسير شمال غرب البلاد.

ونشر موقع "تي آر 724" المحلي المقطع الذي يظهر موظف مركز انتخابي يرافقه عضو في حزب العدالة والتنمية الحاكم، حسب الموقع الإخباري، يحمل كيسا قماشيا فيه أصوات ناخبين، في طريقه إلى لجنة الفرز.

​​وقال الموقع إن اصطحاب الموظف لأصوات الناخبين دون مرافقة الشرطة أثار غضب مرشح "الحزب الجيد" المعارض لحكومة الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويظهر في الفيديو مواطنون محتجون ومن بينهم من التقط الفيديو وهو يصرخ "أين الشرطة.. أين الشرطة؟".

وسأل المواطنون الشخصين اللذين يحملان الكيس عن ما إذا كانت الشرطة ترافقهم، فأجابهم من يحمل الكيس وهو يبدو عليه الخوف: كلا لا يوجد، قبل أن يسأل مواطن: إذن كيف تحملون الأصوات وتمشون بها في الشارع بهذه الطريقة؟.

وحتى الساعات المبكرة من صباح الاثنين، يتقدم مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم على منافسه من "الحزب الجيد" بحوالي 1 بالمئة من الأصوات في محافظة باليكيسير، بعد فرز قرابة 99 بالمئة منها.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟