عبارة ما شاء الله تبارك الله على منزل في منطقة بحيرة باكاناك في ولاية نيوجيرسي الأميركية
عبارة ما شاء الله تبارك الله على منزل في منطقة بحيرة باكاناك في ولاية نيوجيرسي الأميركية

"ما شاء الله.. تبارك الله"، عبارة معلقة على أحد المنازل بمنطقة بحيرة باكاناك في ولاية نيوجيرسي الأميركية، أحدثت جدلا بين الجيران.

بسبب اليافطة، قام أحد سكان المنطقة بتوزيع منشور عنصري يصف فيه المنزل بـ"غير الأميركي"، داعيا في الوقت نفسه الجيران إلى رفع العلم الأميركي بفخر.

وجاء في المنشور، أن "سمسارة عقارات قالت إن زبائنها لا يودون رؤية مثل هذه اليافطات في منطقة باكناك."، بحسب موقع "abc7ny".

ولكن على العكس مما أراد صاحب المنشور، فقد ووجهت الدعوة بالغضب والإدانة من جانب سكان المنطقة.

​​وتبين لاحقا أن اليافطة وضعها أحد الجيران والذي يدعى خوسيه روساريو، ترحيبا بالساكن الجديد الذي لم يصل بعد لاستلام منزله.

وتعود ملكية المنزل إلى محمود السناء، 35 عاما، وهو معالج طبيعي انتقل إلى الولايات المتحدة من مصر قبل خمس سنوات، بحسب موقع مجلة "نيوز ويك".

وقد أبدى السناء تعجبه من المنشور بقوله "ما هو معنى كلمة غير أميركي، ما هي المعايير؟، أين هو الكتاب الذي يحدد هذا؟"

عمدة مدينة واين، كريس فيرغانو، أدان من جانبه المنشور الذي أرسل إليه على بريده الإلكتروني، وقال "ما الخطأ في عبارة بارك الله على اليافطة، إنها لا تنتهك أي من قوانين البلدية".

وقال عمدة البلدة إنه سيحضر اجتماعا لمناقشة الأزمة التي أحدثتها اليافطة، مبديا تخوفه على فرحة العائلة القادمة للإقامة في المنزل بسبب البلبلة التي أحدثها المنشور العنصري.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟