البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

أفاد بيان للفاتيكان السبت بأن البابا فرنسيس قبل استقالة الكاردينال ريكاردو إزاتي رئيس أساقفة سانتياغو، أكبر منصب بالكنيسة الكاثوليكية في تشيلي، لدوره في فضيحة انتهاكات جنسية.

ويأتي الإعلان عن استقالة الكاردينال بعد نحو أسبوع على نشر إحدى وكالات الأنباء التشيلية شكوى جنائية صدرت عام 2015 كشفت إساءات جنسية حدثت في كاتدرائية سانتياغو وما تلاها من تستر.

وتواجه الكنيسة انتقادات متواصلة بشأن تعاملها مع أزمة الانتهاكات الجنسية القائمة منذ عقود.

ويقول ضحايا الانتهاكات الجنسية إن مؤتمرا رفيع المستوى عقد بالفاتيكان الشهر الماضي لم يخرج بإجراءات ملموسة لعلاج القضية.

الكاردينال ريكاردو إزاتي

​​​​من جانبه، أشاد خوان كارلوس كروز، وهو أحد ضحايا الاعتداءات الجنسية بقرار البابا بقبول استقالة الكاردينال قائلاً إن "البابا يعرف ما يفعله" معربًا عن أمله في أن يجد البابا "شخصًا سيقود سانتياغو على الطريق الصحيح". 

كما أعرب كروز عن دعمه للأسقف آوس (الذي يقوم مقام الكاردينال مؤقتا) في المهمة الصعبة المتمثلة في إعادة الأبرشية "إلى الطريق الصحيح".

ويواجه إزاتي (77 عاما) تهما عديدة بالتستر على انتهاكات جنسية ترتبط بعضها بقضية أوسكار مونوز وهو مساعد كبير سابق لكاتدرائية سانتياغو يواجه المحاكمة في تهم انتهاكات واغتصاب خمسة أطفال على الأقل. وينفي مونوز التهم.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟