أمطار مصاحبة لإعصار ايداي في موزمبيق
أمطار مصاحبة لإعصار ايداي في موزمبيق

قضى 113 شخصا على الأقل في زيمبابوي وموزمبيق المجاورة خلال المرور المدمر للإعصار الاستوائي ايداي، وفق ما أفاد به مسؤولون ووسائل إعلام محلية الأحد.

وارتفعت حصيلة القتلى في شرق زيمبابوي إلى 65 قتيلا، في ما أعلنت موزمبيق مقتل 48 شخصا في وسط البلاد حيث مر الإعصار الجمعة والسبت.

ولا يزال عشرات الأشخاص مفقودين في وسط موزمبيق وشرق زيمبابوي بعد مرور الإعصار الذي صاحبته رياح قوية جدا وأمطار غزيرة وفيضانات دمرت جسورا وجرفت منازل في البلدين.

وقال النائب في زيمبابوي جاشوا ساكو لوكالة  الصحافة الفرنسية إن الحصيلة 65 قتيلا وما بين 150 و200 مفقود، علما بأن المسعفين لم يتمكنوا من الوصول إلى المناطق المتضررة.

ونقلت صحيفة "جورنال دومينغو" في موزمبيق أن 48 شخصا قضوا في مقاطعة سوفالا وسط البلاد.

ويعتبر الإعصار أحد أقوى الأعاصير التي مصدرها المحيط الهندي منذ عشرة أعوام.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟