مقر السفارة الأميركية في كراكاس
مدخل السفارة الأميركية في كراكاس

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس أن الولايات المتحدة استدعت الطاقم الدبلوماسي الموجود في كراكاس، مؤكدا عودتهم "ما أن يبدأ الانتقال الديمقراطي في فنزويلا".

وعزا بومبيو مغادرة الدبلوماسيين الأميركيين لخطورة الأزمة في فنزويلا.

وأكد في بيان أن هؤلاء الدبلوماسيين "يواصلون مهمتهم من أماكن أخرى حيث سيستمرون في المساعدة في إدارة تسليم المساعدة الإنسانية للشعب الفنزويلي ودعم الديمقراطيين الذين يقاومون الطغيان بشجاعة".

وأضاف أنهم "يبقون أوفياء لمهمتهم القاضية بدعم تطلعات سكان فنزويلا إلى العيش في ظل ديمقراطية، وبناء مستقبل أفضل لعائلاتهم".

وكرر بومبيو دعم واشنطن "للرئيس الانتقالي خوان غوايدو" مؤكدا أن الإدارة الأميركية "تتطلع إلى العودة ما أن يبدأ الانتقال الديمقراطي" في فنزويلا.

​​​​وكان بومبيو أعلن الاثنين أن الدبلوماسيين في كراكاس سيغادرون قريبا بسبب "تدهور الوضع" في فنزويلا.

وكان الموظفون الأميركيون غير الأساسيين وعائلاتهم غادروا فنزويلا نهاية كانون الثاني/يناير بعد قرار الرئيس نيكولاس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وسبق أن اعترفت واشنطن برئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو رئيسا انتقاليا لفنزويلا.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟