حطام الطائرة الإثيوبية المنكوبة
حطام الطائرة الإثيوبية المنكوبة

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية جنسيات ضحايا تحطم الطائرة التي كانت في طريقها إلى نيروبي الأحد.

وقتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 149 شخصا بالإضافة إلى طاقمها المكون من ثمانية أفراد.

حقائق عن الطائرة الإثيوبية المنكوبة

​​ويحمل ضحايا الحادث جنسيات 33 دولة موزعة كالتالي: 32 كينيا، و18 كنديا، وتسعة إثيوبيين، وثمانية إيطاليين، وثمانية صينيين، وثمانية أميركيين، وسبعة بريطانيين، وسبعة فرنسيين، وستة مصريين، وخمسة هولنديين، وأربعة هنود، وأربعة سلوفاكيين، وثلاثة نمساويين، وثلاثة سويديين، وثلاثة روس، ومغربيين، وإسبانيين، وبولنديين وإسرائيليين.

وضمت قائمة الضحايا أيضا مواطنا واحدا من كل من: بلجيكا، إندونيسيا، الصومال، النرويج، صربيا، توغو، موزمبيق، رواندا، السودان، أوغندا، اليمن.

​​وحمل أربعة ركاب جوازات سفر تابعة للأمم المتحدة ولم تتضح جنسياتهم حتى الآن.

وقالت الشركة إن الطيار واجه صعوبات بعد الإقلاع وطلب العودة إلى مطار أديس أبابا قبل أن تتحطم الطائرة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟