مريم الصادق المهدي
مريم الصادق المهدي

قال رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي المعارض محمد المهدي حسن، إن نائبة رئيس الحزب مريم المهدي تقبع في سجن أمدرمان للنساء، تنفيذا لحكم صدر بحقها بسبب مشاركتها في تظاهرة دعا لها تجمع المهنيين المعارض وانطلقت من أمام مقر حزب الأمة باتجاه مقر البرلمان.

وأضاف حسن  أن مريم الصادق ينتظر أن تقضي محكومية مدتها أسبوع، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية تقدر بألفي جنية، مشيرا إلى أن مريم تم اعتقالها ضمن عدد من السيدات كن يشاركن في تظاهرات سلمية.

يأتي هذا في وقت تستمر فيه محاكمات تحت قانون الطوارئ تجرى وقائعها في الخرطوم بحق متظاهرين تم توقيفهم إبان التظاهرات التي شهدتها الخرطوم خلال الأيام الماضية.

ونددت منظمات حقوقية وأحزاب معارضة بما تم من محاكمات بحق المتظاهرين وخاصة النساء. 

تحديث: 19:19 تغ.

قضت محكمة طوارئ سودانية بسجن نائب رئيس حزب الأمة مريم الصادق المهدي لمدة أسبوع وبغرامة مالية قيمتها ألفا جنيه سوداني.

وكانت السلطات اعتقلت القيادية مريم الصادق المهدي بالإضافة إلى رباح الصادق وفاطمة نقد الله وأخريات.

وكان تجمع المهنيين السودانيين المعارض دعا إلى تنظيم تظاهرات سلمية في الخرطوم للمطالبة بتنحي البشير.

تحديث 13:48 ت.غ

شهدت عدة أحياء في العاصمة السودانية الخرطوم الأحد تظاهرات شارك فيها مئات السودانيين للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير.

 وخرج مئات المحتجين في منطقة الصحافة جنوبي العاصمة في تظاهرات تصدت لها قوات الأمن والشرطة بالغاز المسيل للدموع.

ونفذت الأجهزة الأمنية اعتقالات واسعة في أم درمان.

 وقال بيان لصديق نقد الله وهو أحد قادة حزب الأمة المعارض، إن جهاز الأمن اعتقل عددا من الناشطات أبرزهن مريم الصادق المهدي، ورباح الصادق وفاطمة نقد الله.

وكانت محكمة طوارئ في العاصمة الخرطوم حكمت على تسع نساء بالسجن لمدة شهر و20 جلدة لمشاركتهن في تظاهرات مناهضة للحكومة.

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟