طارق العسيمي
طارق العسيمي

أعلن المدعي العام الفيدرالي في مانهاتن الجمعة توجيه الاتهام إلى وزير الصناعة الفنزويلي طارق العيسمي في نيويورك بالتحايل على العقوبات التي تفرضها وزارة الخزانة الأميركية وتتعلق بتهريب المخدرات.

ونقل بيان المدعي العام الفيدرالي عن محقق خاص في وزارة الأمن الداخلي قوله إن العيسمي الخاضع لعقوبات وزارة الخزانة الأميركية بعد تصنيفه ضمن قائمة الاتجار بالمخدرات مطلع عام 2017، "استخدم موقعه في السلطة للانخراط في تجارة المخدرات الدولية" و"التحايل على العقوبات".

وأفادت لائحة الاتهام التي نشرها المدعي العام الفبدرالي أن العيسمي (44 عاما) وشريكا مفترضا هو سامارك خوسيه لوبيز بيلو، انتهكا عقوبات الوزارة باستخدام طائرات خاصة تابعة لشركات أميركية للسفر إلى روسيا وتركيا وجمهورية الدومينيكان.

وهي المرة الأولى التي يتهم فيها وزير فنزويلي في الولايات المتحدة منذ بداية الأزمة في هذا البلد.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين ما يعني أنه ليس بإمكان الولايات المتحدة التقدم بطلب لتسليم العيسمي.

وأكد البيان أن "العيسمي ولوبيز بيلو سيكونان مضطرين من الآن فصاعدا الى التفكير مرتين قبل مغادرة فنزويلا كونهما مطلوبين من العدالة في نيويورك".

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟