الأسد
الأسد

قال مسؤول في الحرس الثوري الإيراني، إن قوة القدس التابعة للجهاز هي من جلبت بشار الأسد إلى طهران في زيارة رسمية الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن إسماعيل القاهاني نائب قائد قوة القدس الأربعاء قوله إن "من كان من المفترض أن يعرف بالرحلة، كان يعلم بها".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قام بزيارة غير معلنة لإيران الأسبوع الماضي، حيث قابل عدد من المسؤولين الإيرانيين من ضمنهم الرئيس حسن روحاني ومرشد الثورة علي خامنئي، لكنه لم يلتق بوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقد أعلن ظريف استقالته من منصبه احتجاجا على عدم دعوته أو إبلاغه بموعد وتفاصيل زيارة الرئيس السوري إلى طهران، ما اعتبره تهميشا لوزارة الخارجية.

وأضاف قاهاني أن "أولئك الذين لم يكن يجب أن يعرفوا بتفاصيل الزيارة، لم يعرفوا عن الرحلة". وكرر أنه تم إبلاغ عدد قليل من المسؤولين، وتم الحفاظ على السرية حتى نهاية زيارة الأسد.

إسماعيل القاهاني نائب قائد قوة القدس

​​وألقى القائد الأعلى للحرس الثوري باللوم على الحكومة قائلا إن روحاني كان على علم بالزيارة لكنه لم يبلغ ظريف. فيما ألقى سليماني باللائمة على مؤسسة الرئاسة لعدم إخطارها ظريف.

كما أشار القاهاني إلى الخلافات مع الحكومة "لدينا العديد من الاختلافات مع الحكومة ، لكن في النهاية هي حكومتنا وعلينا العمل معها، ونحن نعمل".
 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟