الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ
الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ

اقتربت الولايات المتحدة والصين من إتمام صفقة تجارية تشمل خفض بكين التعريفات الجمركية والقيود الأخرى على المزارع الأميركية والسيارات والمنتجات الكيميائية وغيرها، حسب ما أفاد به تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وسترفع واشنطن معظم أو جميع التعريفات أو القيود المفروضة على المنتجات الصينية، وفقا لما نقلته الصحيفة عن مصادر مطلعة على سير المفاوضات من الطرفين.

وقالت الصحيفة إن اتفاقا نهائيا قد يتم التوصل إليه في قمة تجمع الرئيس دونالد ترامب بنظيره الصيني شي جينبينغ في الأسبوع الأخير من آذار/مارس.

وقد تتضمن الصفقة زيادة بكين مشترياتها من السلع الأميركية، ومن بين ذلك صفقة غاز طبيعي مسال تقدر بـ 18 مليار دولار سيتم شراؤها من شركة تشيرني الأميركية.

وبعد فرض رسوم جمركية متبادلة على ما يزيد عن 300 مليار دولار من السلع بينهما، أعلن ترامب وشي في كانون الأول/ديسمبر هدنة في النزاع واتفقا على تعليق فرض مزيد من الرسوم الانتقامية لفترة 90 يوما.

وكان ترامب قال الأسبوع الماضي إنه يتوقع لقاء الرئيس الصيني في منتجع مارا لاغوا في فلوريدا في آذار/مارس.

وأجل الرئيس الأميركي الزيادة الكبيرة في الرسوم على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية والتي كانت مقررة في الأول من آذار/مارس، بسبب ما وصفه بالتقدم في المحادثات التجارية بين البلدين.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟