آثار الحريق في المحطة
القطار المحترق بمحطة رمسيس

أمر النائب العام المصري نبيل صادق بحبس ستة أشخاص على ذمة التحقيقات في حادث محطة رمسيس للقطارات في القاهرة والذي راح ضحيته 22 قتيلا، حسب ما أفادت به صحيفة الأهرام الحكومية الجمعة.

وذكرت الصحيفة أن بين الموقوفين سائق القطار ومساعده والعامل المختص بتحويل خطوط سير القطار.

ونقلت عن مسؤول قضائي أن "النيابة ستأمر بعرض السائق ومساعده على الطب الشرعي لإجراء تحاليل المخدرات".

وكان قطار مسرع قد صدم الأربعاء حائطا عند طرف رصيف المحطة ما تسبب في انفجار واندلاع حريق ضخم أصاب وقتل العشرات من المسافرين.

وأدى الحادث على الفور إلى استقالة وزير النقل والمواصلات هشام عرفات وقبولها من جهة رئيس الحكومة.

وأظهرت مشاهد من كاميرات مراقبة تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي القطار المسرع يصطدم بالحواجز. 

وبينت مشاهد أخرى جرى تصويرها من داخل المحطة النيران وهي تندلع في القطار والمنصة المجاورة، وأشخاص يهرعون لمساعدة المصابين.

وتشهد مصر بانتظام حوادث سكك حديد ومرور مأساوية. ووقع أكثرها دموية في عام 2002 عندما لقي 373 شخصا حتفهم إثر اندلاع النيران في قطار مزدحم جنوب العاصمة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟