شبيها ترامب وكيم في هانوي
شبيها ترامب وكيم في هانوي

توقفت السيارات وتحلق السائحون حول شخص بدا أنه زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وهو يجوب أحد شوارع العاصمة الفيتنامية هانوي.

وقبل أيام من القمة الثانية بين كيم والرئيس دونالد ترامب في المدينة، ظهر شبيه لكيم الجمعة في فندق ميتروبول حيث تجري الاستعدادات للقمة.

ويهتم هاورد إكس، وهو أسترالي، بالتفاصيل ليشبه الزعيم الكوري الشمالي حتى في قصة شعره.

وقال "كيم.. أريد أن أقول لك: أرجوك حاول أن تكون قصة شعرك مقبولة. هذا يبدو مروعا"، مشيرا إلى أنه يحتاج إلى ثلاث ساعات حتى يبدو في صورة الزعيم الكوري الشمالي وخاصة ملابسه وملامحه ودخوله في روح الشخصية.

وزار هاورد سنغافورة في حزيران/ يونيو الماضي قبل قمة بين كيم وترامب حيث قدم فقرة ساخرة وقال إن السلطات هناك اعتقلته لفترة وجيزة.

وأضاف وهو يصافح شبيه ترامب "في المرة السابقة فعلنا ذلك في سنغافورة التي تعتبر منطقته... والآن نحن في منطقتي بين رفاقي".

وأحاط صحافيون وكاميرات محطات تلفزيونية بالشبيهين في الفندق قبل أن يقتادهما أفراد الأمن للخارج.

وفي وقت لاحق تجمع حشد حول هاورد وشريكه راسل وايت شبيه ترامب أمام دار أوبرا هانوي لالتقاط الصور.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟