عمليات إجلاء مدنيين فارين من باغوز
عمليات إجلاء مدنيين فارين من باغوز

غادر عدد كبير من الشاحنات المحملة بالمدنيين الجمعة منطقة باغوز آخر معاقل تنظيم داعش في سوريا، حسب ما أفاد شهود عيان لوكالة رويترز.

ولم يتضح بعد ما إذا كان هناك أي مدني لا يزال عالقا في المنطقة القريبة من الحدود مع العراق.

وتستعد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة لشن هجوم حاسم على البلدة لكنها تنتظر إجلاء ما تبقى من مدنيين فيها.

تحديث (10:44 ت غ)

قالت قوات سوريا الديمقراطية الجمعة إنها ستحاول إجلاء من تبقى من المدنيين من آخر جيب لتنظيم داعش في شرق سوريا.

وأوضح مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي "سنحاول مجددا إجلاء أكثر من ثلاثة آلاف مدني لا يزالون بداخل باغوز".

وكانت قوات سوريا الديمقراطية تتوقع إكمال عملية الإجلاء الخميس لكن لم يغادر أي من المدنيين.

وأضاف بالي "إن نجحنا بإجلاء كامل المدنيين في أي لحظة سنتخذ قرار اقتحام باغوز أو نجبر الإرهابيين على الاستسلام".

وبلدة باغوز هي آخر جيب لتنظيم داعش في منطقة وادي الفرات التي أصبحت آخر معقل مأهول للتنظيم في العراق وسوريا بعد أن خسر مدينتي الموصل والرقة في 2017.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟