رئيس وزراء تشيكيا أندريه بابيش
رئيس وزراء تشيكيا أندريه بابيش

قال رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش الاثنين إن القمة المقررة هذا الأسبوع بين إسرائيل ودول مجموعة فيشيغراد الأوروبية الأربع لن تعقد بعد انسحاب بولندا بسبب خلاف مع إسرائيل حول تصريحات على علاقة بالهولوكوست.

وقال بابيش لوسائل الإعلام التشيكية إن الأمر سيتحول إلى "محادثات ثنائية تجريها كل دولة بمفردها ولن تكون هناك قمة فيشيغراد 4 مع اسرائيل".

وتضم المجموعة تشيكيا والمجر وبولندا وسلوفاكيا. وألغت بولندا مشاركتها في القمة بسبب تصريحات إسرائيلية اتهمت البولنديين بمعاداة السامية.

تحديث 12:42 ت.غ

أعلن رئيس وزراء بولندا ماتوش مورافيتسكي الاثنين إلغاء مشاركة بلاده في قمة مجموعة فيشيغراد التي تضم دولا من وسط أوروبا في القدس، واصفا تعليقات وزير خارجية إسرائيل حول دور بولندا خلال محرقة اليهود بأنها "عنصرية".

وقال مورافيتسكي إن "كلام وزير خارجية إسرائيل عنصري وغير مقبول (...) من الواضح أن وزير خارجيتنا (ياتسك) شابوتوفيتش لن يذهب إلى القمة"، بعد أن اتهم وزير خارجية إسرائيل البولنديين بأنهم معادون لليهود.

وقبل ذلك، كان رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي قد ألغى زيارته لإسرائيل وقالت بولندا إنها سترسل وزير خارجيتها جاسيك تشابوتوفيتش بدلا منه. لكن الزيارة برمتها قد تلغى الآن مع تفاقم الخلاف الدبلوماسي.

وقال ميكال دورتشيك رئيس مكتب مورافيسكي "في ضوء هذا التصريح، هناك شك كبير في مشاركة أي ممثلين عن الدولة البولندية في قمة في إسرائيل“.

ومن المقرر عقد قمة لأربع دول من وسط وشرق أوروبا في إسرائيل هذا الأسبوع بمشاركة زعماء سلوفاكيا وجمهورية التشيك وبولندا والمجر.

وقال يسرائيل كاتس القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي لراديو الجيش الإسرائيلي الاثنين إنه يؤيد الحفاظ على العلاقات مع بولندا لكنه كرر وجهة نظره السابقة.

وقال "لا يمكن تغيير الحقيقة التاريخية، وهي تعاون الكثير من البولنديين مع النازيين، وشاركوا في تدمير اليهود أثناء الهولوكوست... معاداة السامية كانت متأصلة لدى البولنديين قبل الهولوكوست وخلالها وبعدها أيضا".

وكانت بولندا قبل الحرب العالمية الثانية موطنا لأحد أكبر الجاليات اليهودية في العالم والتي كادت أن تختفي على يد النازيين.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وبولندا العام الماضي بعد أن طرحت بولندا تشريعا جديدا يجرم استخدام جمل مثل "معسكرات الموت البولندية" ويعاقب عليه بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وخففت بولندا من حدة التشريع وألغت عقوبة السجن بعد ضغوط من الحكومة الأميركية وانتقادات حادة في إسرائيل.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟