عين الصحراء - ظاهرة طبيعية في موريتانيا
عين الصحراء - ظاهرة طبيعية في موريتانيا

تسمى هذه البقعة وسط صحراء شمال موريتانيا باسم "عين الصحراء" أو "عين أفريقيا" أو "حفرة الريشات".

وتعتبر أحد أكثر المواقع الجيويولوجية إثارة لاهتمام العلماء والباحثين في أفريقيا، كما اختلفت التفسيرات العلمية لسبب نشوئها.

​​

1. لا يمكن رؤيتها كاملة إلا من الفضاء:

يقع موقع حفرة "الريشات" الجيولوجي بالقرب من مدينة وادان الأثرية. ويصل قطرها إلى نحو 50 كيلومترا.

ولا يمكن رؤية هذه البقعة بالكامل إلى من الفضاء نظرا لشساعتها وفرادة شكلها.

2. اكتشفها عالم فرنسي:

كان العالم الطبيعي تيودور مونو أول من اكتشف هذا الموقع الجيولوجي سنة 1974.

العالم الطبيعي تيودور مونو (1995)

​​​​​3. بعثة فضائية أميركية حددت أبعادها:

بعثة فضائية أميركية هي التي تمكنت من رصد هذه الحفرة بالكامل من الفضاء.

4. تفسيرات مختلفة لأصلها:

تتضارب التفسيرات حول أصلها، بين من يرجعه إلى نشاط بركان قديم خامد وبين من يعزوها إلى ارتطام نيزك بالأرض.

​​وقد أظهرت دراسة قام بها عالم جيولوجيا كندي أجراها على أزيد من 100 عينة من صخور حفرة "الريشات" أنها ناتجة عن صهارة بركانية كبيرة انصهرت قبل نحو 90 مليون سنة.

5. تحولت إلى نقطة سياحية:

دفعت الشهرة التي حازها هذا الموقع الجيولوجي في العالم إلى تحويلها إلى مركز سياحي، إذ يوجد بالقرب من المكان فندق يُؤوي الراغبين في اكتشاف هذه الحفرة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟