البابا فرانسيس
البابا فرانسيس

وجه البابا فرنسيس ردا يتسم بالحذر الشديد إلى نيكولاس مادورو، الذي كتب له مطلع شباط/فبراير طالبا مساعدته ووساطته في أزمة فنزويلا، كما ذكرت الأربعاء صحيفة كورييرا ديلا سييرا اليومية الإيطالية.

وتُذكر الرسالة المؤرخة في السابع من شباط/فبراير والموجهة إلى "السيد" مادورو -من دون لقب الرئيس- بمحاولات الوساطة السابقة، بما فيها تلك التي قامت بها الكنيسة.

وأعرب البابا عن أسفه بالقول "فشلت جميعها، ويا للأسف لأن ما تقرر في الاجتماعات لم يترجم أفعالا ملموسة لإنجاز الاتفاقات".

وردا على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية عن رسالة البابا، رفض الفاتيكان الإدلاء بأي تعليق.

وفي الرابع من شباط/فبراير، أعلن مادورو أنه كتب للبابا: "قلت له إني في خدمة قضية المسيح... وبهذه الروحية أطلب مساعدته في عملية لتسهيل الحوار وترسيخه".

وفي 2016، حاول البابا فرنسيس الذي كانت وساطته فعالة في كولومبيا وفي كوبا، وضع خريطة طريق بين الحكومة والمعارضة في فنزويلا، برعاية رئيس الوزراء الإسباني السابق خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، لكن جهوده باءت بالفشل.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟