جانب من مباراة برشلونة وريال مدريد في أكتوبر
جانب من مباراة برشلونة وريال مدريد في أكتوبر

يستهل عملاقا الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد الجزء الأول من مواجهة ثلاثية بينهما على مدى الأسابيع الثلاثة المقبلة عندما يلتقيان على ملعب الأول "كامب نو" الأربعاء في ذهاب نصف نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم.

ويلتقي الفريقان إيابا في هذه المسابقة في الـ27 من الشهر الحالي على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد، ثم في الدوري المحلي في الثاني من آذار/مارس المقبل على الملعب ذاته، وهو ما يعني أن عشاق الفريقين سيكونون على موعد مع ثلاثة مباريات خلال 26 يوما.

وانتهى آخر لقاء جمع الفريقين في الدوري الإسباني بهزيمة مذلة لريال مدريد بخمسة أهداف مقابل هدف واحد.

ويطمح ريال مدريد في تأمين لقب محلي، بينما يحتل المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإسباني الذي يتصدره برشلونة بـ 50 نقطة وبفارق ثماني نقاط عن نادي العاصمة.

 

نهاية لقاء ريال وبرشلونة بفوز رفاقء ميسي 5 مقابل هدف وحيد (تشرين الثاني /أكتوبر 2018)

​​بنزيما: نحن لها

وقبيل المباراة، قال مهاجم ريال مدريد كريم بنزيما في تغريدة: "نحن لها".

ولفتت تقارير صحافية إسبانية إلى أن مهمة بنزيما ستكون صعبة في كامب نو، إذ أن اللاعب الفرنسي لم يسجل إلا ثلاثة أهداف في ملعب برشلونة من أصل تسعة أهداف سجلها في مرمى النادي الكاتالوني.

​​​شكوك حول مشاركة ميسي أساسيا

وتقام المباراة وسط شكوك حول مشاركة نجم النادي الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي أساسيا.

وكان يعاني ميسي من تقلص عضلي بحسب الصحف المحلية تعرض له خلال مباراة فريقه ضد فالنسيا السبت، قبل أن يتعافى منه.

وضمت قائمة برشلونة للمباراة اسم ميسي، لكن من غير المعلوم إذا كان فالفيردي سيبدأ به المباراة.

 

​​​​تاريخ المواجهات في كأس إسبانيا

والتقى الغريمان الإسبانيان 33 مرة ضمن مسابقة كأس ملك إسبانيا، انتهت سبعة منها بالتعادل، بينما فاز برشلونة 14 مرة، وريال مدريد 12 مرة.

واستطاع النادي الكتالوني إحراز 66 هدفا في مواجهات الكأس بينهما فيما سجل النادي الملكي 55 هدفا في مرمى برشلونة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟