كتلة ثوايتس الجليدية
كتلة ثوايتس الجليدية

حفرة عملاقة اكتشفت غرب القارة القطبية، قد تشكل تهديدا للمدن الساحلية حول العالم.

علماء بجامعات ومؤسسات أميركية وفرنسية وألمانية اكتشفوا وجود فراغ عمقه ألف قدم وطوله ستة أميال أسفل كتلة ثوايتس الجليدية.

وتعادل الحفرة قرابة 14 مليار طن من الجليد. وتمكن الباحثون من اكتشافها بتحليل بيانات جمعتها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وأقمار اصطناعية إيطالية وألمانية.

وقارنت "ناسا" مساحة الحفرة بثلثي مساحة ضاحية منهاتن الشهيرة في نيويورك.

src=

وأوضح بييترو ميليلو الباحث بناسا والمشارك في الدراسة أن "حجم هذه الحفرة مدهش" وقال إن حجم كتلة ثوايتس يتراجع بمقدار يزيد على 650 قدم كل عام، وإن ذوبان الجليد الذي تسبب في وجود هذه الحفرة حدث أغلبه في الأعوام الثلاثة الماضية.

وكانت أبحاث سابقة أشارت إلى أن ذوبان الجليد من ثوايتس يشكل نسبة 4 بالمئة من ارتفاع منسوب المياه بالبحار حول العالم.

ويقول الباحث في مركز بيانات الثلج والجليد الوطني تيد سكامبوس إن من الممكن أن تغمر مدن ساحلية حول العالم في غضون 50 إلى 100 عام إذا ما تصاعدت حدة ذوبان الجليد كما تشير بعض نماذج المحاكاة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟