محتجو السترات الصفراء
محتجو السترات الصفراء

خرج السبت محتجو السترات الصفراء في باريس، ومختلف مدن فرنسا للاحتجاج "ضد عنف الشرطة".

وتحت شعار ""مسيرة الجرحى الكبرى"، تظاهر مئات الفرنسيين ضد استخدام الشرطة الكرات الوامضة "التي تسببت في إصابة عدد من المتظاهرين".

تظاهرات السترات الصفراء بدأت قبل نحو شهرين، عندما خرج الآلاف ضد السياسة الاجتماعية والضريبية للحكومة.

وقبيل ظهر السبت تجمع بضع مئات من المحتجين في ساحة في الدائرة الثانية عشرة في باريس وراء لافتة كتب عليها "لا للقنابل اليدوية والكرات الوامضة" مع صور جرحى تورمت وجوههم.

وذكر صحافيون أن المتظاهرين كانوا يهتفون ويصفقون لأحد قادتهم جيروم رودريغ الذي أصيب بجروح خطيرة في العين بكرة وامضة الأسبوع الماضي.

وفي الحشد بدا بعض المتظاهرين وقد وضعوا ضمادات على عيونهم تضامنا مع المصابين بجروح خطيرة بسبب تلك الكرات غير المعدنية المصنوعة من المطاط.

​​وقال جيرالد عامل البناء في سان كانتان "تصدمني رؤية الأسلحة التي يستخدمونها".

وقالت مجموعة ناشطين تحمل اسم "لنجردهم من السلاح" إن عشرين شخصا أصيبوا بجروح خطيرة في العين منذ 17 تشرين الثاني/نوفمبر. وتجري إدارة الشرطة 116 تحقيقا في هذا الشأن، يتعلق عشرة منها بجروح خطيرة، حسبما ذكر مصدر في الشرطة.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟