من دورة في الدفاع عن النفس. تعبيرية
من دورة في الدفاع عن النفس. تعبيرية

تتنافس شركات لتكنولوجيا المعلومات في سيلكون فالي على تقديم مزايا غير اعتيادية لموظفيها؛ من غرف الألعاب فالأطعمة المجانية إلى صالات الرياضة. جديد هذه المزايا دروس في الدفاع عن النفس.

تقول صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" إن شركات تكنولوجيا توظف مدربين في الدفاع عن النفس من أجل تدريب الموظفين الراغبين.

ورصدت الصحيفة أكثر من شركة في سان فرانسيسكو في هذا الإطار، مثل شركات "سيلز فوريس" و"سبلنك"، وحتى شركات مثل "بينترست" و"أير بي أن بي"، فهي تتيح للموظفين أخذ تدريبات من هذا النوع على حساب الشركة.

​​ويشير موظفون في هذه الشركات إلى أنهم يريدون التدرب على الدفاع عن النفس، ليس رغبة منهم بالعنف، إنما ليكونوا جاهزين في أي وقت لأي طارئ يمكن أن يواجههم، إذ رغم تراجع نسبة العنف والجريمة في محيط أماكن العمل، ينتشر في بعض المناطق التي يسكنونها متعاطو مخدرات.

وحسب استطلاع لموظفي شركات في المنطقة، فإن 57 في المئة من بين 412 موظفا لا يشعرون بالأمان خلال تنقلهم بين أماكن سكنهم ومكان العمل.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟