مادورو وغوايدو ـ صورة مركبة
مادورو وغوايدو ـ صورة مركبة

قال زعيم المعارضة الفنزويلية الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد خوان غوايدو الجمعة إنه لن يشارك في "حوار شكلي"، بعد أن أعلن الرئيس المطعون بشرعيته نيكولاس مادورو استعداده للقاء منافسه على الرئاسة.

ويخوض الرجلان صراعا على السلطة بعد أن أعلن غوايدو رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة، الأربعاء نفسه "رئيسا بالوكالة"، وقال إن تنصيب مادورو هذا الشهر لولاية جديدة مدتها ست سنوات غير شرعي.

وقال مادورو (56 عاما) إنه مستعد لإجراء محادثات مع غوايدو (35 عاما) الذي أشار إليه بـ"هذا الشاب".

وأصر مادورو في مؤتمر صحافي على أنه "ملتزم بإجراء حوار وطني. اليوم وغدا ودائما أنا ملتزم ومستعد أن أذهب إلى أي مكان يجب أن أذهب أليه. وشخصيا إذا كان عليّ أن ألتقي هذا الشاب ... فسأذهب".

إلا أن غوايدو سارع إلى رفض العرض.

وقال "عندما لا يحصلون على النتائج التي يريدونها من خلال القمع، فإنهم يعرضون بدلا من ذلك إجراء حوار شكلي".

وتابع غوايدو في مؤتمر صحافي منفصل في ساحة كراكاس قوله: "أريد أن أوضح للعالم ولهذا النظام أنه لا أحد هنا مستعد لإجراء حوار شكلي".

وأدت الأزمة في فنزويلا إلى انقسام المجتمع الدولي بين دول اعترفت بغوايدو رئيسا لفنزويلا وبينها الولايات المتحدة وأكثر من 10 دول في المنطقة، وأخرى لا تزال تعترف برئاسة مادورو بينها روسيا والصين.

إلا أن مجموعة من الدول التي تعترف بمادورو دعت الجانبين إلى إجراء محادثات، بينها المكسيك التي أعلنت استعدادها لاستضافة هذه المحادثات.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟