بن سلمان في تونس
بن سلمان في تونس

أعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الخميس عن تأييده الكامل لأمن العراق في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي إن الأمير السعودي "عبر عن تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للعراق ودعمها لأمنه وازدهاره الدائمين".

​​وكان البلدان على خلاف منذ الغزو العراقي للكويت في عام 1990، ويعد الاتصال الهاتفي أحدث مؤشر على محاولات لتحسين العلاقات بدأت بإعادة فتح السفارة السعودية في بغداد عام 2016.

وتقارب السعودية مع العراق جزء من جهد مشترك مع الولايات المتحدة لكبح نفوذ إيران الإقليمي المتزايد، بينما تسعى بغداد إلى مزايا اقتصادية من تقارب العلاقات مع الرياض.

وجاء في البيان أن رئيس الوزراء العراقي "أعرب عن ترحيب العراق بتطور العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين".

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2017 قبل شهرين من إعلان العراق النصر على تنظيم داعش، أسس البلدان مجلس التنسيق السعودي العراقي للمساعدة في إعادة بناء مناطق مدمرة استعادتها بغداد من المتشددين.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟