رامي مالك
رامي مالك

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي لقطة لم تستمر سوى ثوان معدودة لموقف تعرض له الممثل الأميركي من أصول مصرية رامي مالك (37 عاما) خلال حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" يوم السابع من كانون الثاني/يناير الماضي.

الموقف الذي اختلفت التأويلات بشأنه، وعلق عليه أيضا الممثل الذي صعد بقوة الفترة الأخيرة كان مثار جدل.

​​

التقطت عدسات الكاميرات مالك خلال الحفل وهو يحاول مرتين جذب انتباه الممثلة الأميركية نيكول كيدمان (51 عاما) على خشبة المسرح بينما كانت تصافح آخرين، لكنها "لم تنتبه له" بحسب البعض" و"تجاهلته"، بحسب آخرين.

الممثل قال في برنامج "جيمي كيميل" إنه كان يعرفها منذ عدة سنوات على عكس ما يظهره هذا الفيديو، لذلك كان يعتقد أنه يستطيع أن يتوجه نحوها ويلقي عليها التحية. وأضاف: "في موقف مثل هذا يبدو الأمر حرجا للغاية".

لكن لم تمض سوى أيام قليلة حتى التقطت عدسات الكاميرات لقطة مختلفة، فخلال حفل جوائز اختيار النقاد ليلة الأحد الماضي شوهد الممثلان وهما في حالة وئام، ووقفا أمام الكاميرات وهما مبتسمان.

​​

كيدمان صرحت لمجلة "إنترتينمينت تونايت" بأنها تكن الكثير من الحب لمالك، وقالت إن المقطع الذي تم تداوله سبب لها حرجا. وأضافت: "نحن أصدقاء. ما حدث هو أنني لم أشعر بيديه على ظهري".

وأضافت: "أنا أحب هذا الرجل. إنه لطيف ويتحدث بلطف".

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟