نيران صواريخ كما شوهدت في دمشق في وقت سابق
نيران صواريخ كما شوهدت في دمشق في وقت سابق - أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف الإسرائيلي الذي نفذ في دمشق مساء الجمعة استهدف مستودعات صواريخ تابعة لحزب الله في محيط الكسوة ومطار دمشق.

وأوضح المرصد في بيان السبت أن "قسما من الصواريخ أصاب ثلاثة أهداف في الريفين الغربي والجنوبي الغربي للعاصمة السورية، هي مستودعات أسلحة تتبع لحزب الله اللبناني أو القوات الإيرانية".

وأضاف المرصد أن "الاستهداف الأكبر كان لمنطقة الكسوة ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الغربي حيث هناك تمركزات ومستودعات للإيرانيين وحزب الله".

وأشار إلى أن الاستهداف الجوي الإسرائيلي الأخير يرفع إلى ثمانية عدد جولات القصف المماثل لمحيط مطار دمشق الدولي وريف دمشق الجنوبي الغربي منذ مطلع 2018.

​​

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) قد أفادت بأن طائرات حربية إسرائيلية أطلقت عدة صواريخ باتجاه محيط دمشق الجمعة وأن الدفاعات الجوية السورية أسقطت معظمها.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنه "في تمام الساعة 23:15 قامت طائرات حربية إسرائيلية قادمة من اتجاه إصبع الجليل بإطلاق عدة صواريخ باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت معظمها واقتصرت نتائج العدوان حتى الآن على إصابة أحد المستودعات في مطار دمشق الدولي".

وتشن إسرائيل هجمات في سوريا في إطار محاولتها للتصدي لنفوذ إيران التي تدعم الرئيس بشار الأسد في الحرب التي اندلعت عام 2011.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير في سبتمبر/أيلول إن إسرائيل شنت أكثر من 200 هجوم ضد أهداف إيرانية في سوريا خلال العامين الماضيين.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟