مدخل مبنى واشنطن بوست في واشنطن
مدخل مبنى واشنطن بوست في واشنطن

أعلنت صحيفة واشنطن بوست الأميركية الخميس أنها ستنشر على موقعها الإلكتروني صفحة باللغة العربية تتضمن ترجمات لافتتاحيات ومقالات رأي.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الصفحة ستتيح "توسيع مدى وصول صحافة واشنطن بوست إلى القراء في جميع أنحاء العالم"، وتنشر "ترجمات رفيعة المستوى" للنصوص "ذات الصلة بالجمهور الناطق بالعربية".

وأضافت أن هذه الصفحة ستتضمن مقالات لكتاب من جميع أنحاء العالم، خصوصا من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكان قسم "الرأي" في واشنطن بوست قد اختبر ترجمة المقالات إلى لغات أخرى بينها الإسبانية والتركية والفارسية.

وكتب فرد هيات المسؤول عن الافتتاحيات في واشنطن بوست أن "هذه الصفحة ستسهل لمزيد من القراء الوصول إلى تعليقات مجانية ومستقلة حول مواضيع سياسية وثقافية، تؤثر عليهم أكثر من سواها".

وأضاف أن أهمية هذه الخطوة "باتت أكثر وضوحا منذ مقتل زميلنا جمال خاشقجي الذي كان يرى بوضوح الحاجة إلى هذا المنتدى".

وكان الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر في قنصلية بلاده في اسطنبول، يتعاون مع واشنطن بوست.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟