جانب من مطار القاهرة
جانب من مطار القاهرة

قررت السلطات المصرية الجمعة ترحيل شابين ألمانييْن من أصول مصرية قالت إنهما قدما إلى مصر في وقت سابق سعيا للالتحاق بتنظيم داعش.

وذكرت السلطات أنها عثرت على خرائط لمحافظة شمال سيناء بحوزة الشابين محمود عبد العزيز (23 عاما) وعيسى الصباغ (18 عاما).

وقال مسؤولون في مطار القاهرة الجمعة إن الصباغ وهو من غريسن الألمانية، تم ترحيله على متن رحلة جوية متجهة إلى فرانكفورت بالتنسيق مع السفارة الألمانية بعد أن استجوبته الشرطة.

وتابعت أنه نظرا لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانونا وتنازله عن الجنسية المصرية قررت السلطات المصرية ترحيله إلى دولة الجنسية الخاصة به وهي ألمانيا وذلك بالتنسيق مع السفارة الألمانية.

وكانت السلطات المصرية قد كشفت أن الصباغ اعتقل داخل مطار الأقصر، فيما ذكرت أن عبد العزيز طالب في الجامعة الإسلامية في السعودية تم ضبطه منذ عدة أيام حال وصوله مطار القاهرة وتوافر معلومات بأنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الموجودة في سيناء.

وكانت السلطات الألمانية تحقق في الآونة الأخيرة في اختفاء الشابين اللذين انقطعت أخبارهما منذ أسابيع.

 

قصص مشابهة

وزير الخارجية الألماني
وزير الخارجية الألماني

قالت وزارة الخارجية الألمانية إن مواطنا ألمانيا مفقودا في مصر منذ كانون الأول/ديسمبر تبين أنه محتجز هناك، وأن المسؤولين لا يزالون يحاولون تحديد مكان مواطن آخر اختفى أوائل الشهر ذاته.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية ماريا أديبار الأربعاء إن محمود عبد العزيز "محتجز لدى السلطات المصرية" لكنها لم تقدم تفاصيل لأسباب تتعلق بالخصوصية.

وأضافت أن المسؤولين الألمان لم يزوروه بعد لكنهم "يحاولون بشكل حثيث الوصول إليه".

وذكرت وسائل الإعلام الألمانية أن الشاب البالغ من العمر 23 عاما، وهو من سكان مدينة غوتينغن، اعتقل في مطار القاهرة في الـ27 من الشهر الماضي، وهو في طريقه لزيارة جده وجدته.

وقبل ذلك بـ10 أيام، اختفى عيسى الصباغ البالغ من العمر 18 عاما، وهو من مدينة غيسن، بعد أن هبطت طائرته في الأقصر وهو في طريقه لزيارة جده بالقاهرة.

وقالت أديبار إن السفارة الألمانية لا تزال تحاول تحديد مكانه.