مايكل كوهين
مايكل كوهين

أعلنت لجنة الرقابة في مجلس النواب الأميركي أن مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق للرئيس دونالد ترامب، سيدلي بإفادته أمامها في السابع من شباط/فبراير.

وسارع ترامب الذي يتعرض لضغوط بسبب التحقيق في قضية التدخل الروسي في انتخابات 2016 الرئاسية، إلى التقليل من شأن هذه الخطوة، قائلا: "هذا الأمر لا يقلقني البتّة".

وأتى ردّ فعل ترامب إثر بيان أصدره إلاياه كامينغز رئيس لجنة الرقابة والإصلاح الحكومي في مجلس النواب، وقال فيه "أودّ أن أشكر مايكل كوهين على قبوله الإدلاء بشهادته أمام اللجنة".

وأكد النائب الديموقراطي أن "الأميركيين صوتوا في تشرين الثاني/نوفمبر كي يهتم الكونغرس (...) بمسائل تؤثر على حياتهم اليومية وكي يؤدي واجبه الدستوري المتمثل بمراقبة السلطة التنفيذية".

ويعكس استدعاء كوهين للإدلاء بإفادته أمام اللجنة إصرار الديموقراطيين الذين باتوا يسيطرون على الأغلبية في مجلس النواب على استخدام صلاحياتهم لفتح تحقيقات تتناول الرئيس.

وحُكم على كوهين في 12 كانون الأول/ديسمبر بالسجن ثلاث سنوات بعد إقراره بالذنب بتهم التهرب الضريبي والإدلاء بشهادة كاذبة وانتهاك قوانين تتعلق بالحملة الانتخابية. وأرجئ موعد دخوله السجن إفساحا في المجال أمامه للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس.

المصدر: أ ف ب

 

 

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟