تيريزا ماي في مجلس العموم الإثنين
تيريزا ماي

ذكرت صحيفة أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد تؤجل مرة أخرى التصويت النهائي في البرلمان على اتفاقها لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل أقل من ثلاثة أشهر من موعد مغادرة التكتل.

وقالت صحيفة صنداي تلجراف إن من المعتقد أن مساعدي ماي يضعون خطة لجعل موافقة أعضاء البرلمان مشروطة بتقديم الاتحاد الأوروبي مزيدا من التنازلات.

وأضافت الصحيفة أن هذه الخطوة تهدف إلى المساعدة في الحد من حجم المعارضة في البرلمان لخطتها مع إتاحة لمزيد من الوقت لمواصلة المفاوضات مع زعماء الاتحاد الأوروبي.

واضطرت ماي في كانون الأول/ديسمبر لتأجيل التصويت على خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مواجهة معارضة شديدة داخل حزبها وجماعات أخرى في البرلمان.

وتم تغيير موعد التصويت للأسبوع الذي يبدأ في 14 من كانون الثاني/ يناير بعد مناقشة من المقرر أن تبدأ في الأسبوع القادم.

ومن المقرر أن تترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/ مارس وأثار عجز ماي حتى الآن عن إقرار اتفاقها في البرلمان قلق رجال الأعمال والمستثمرين الذين يخشون من أن البلاد تتجه إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي بتكلفة اقتصادية كبيرة من دون اتفاق.

وجددت ماي تحذيراتها بشأن العواقب المحتملة ما لم يوافق البرلمان على خطتها إذ قالت لصحيفة ميل أون صنداي إن الوظائف في خطر وإن النواب سيعرضون الديمقراطية للخطر إذا لم يلتزموا بنتائج استفتاء عام 2016 التي أيدت الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟