جيمس ماتيس
جيمس ماتيس

في اليوم الأخير له في البنتاغون، دعا وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس جنود القوات المسلحة إلى "الصمود"، بعدما قدم استقالته للرئيس دونالد ترامب بعد خلاف معه بشأن ملفات عدة.

وفي مذكرة داخلية إلى مجمل العاملين في الوزارة والجنود، كتب الجنرال السابق في قوات المارينز أن البنتاغون "أثبت على الدوام أنه يعرف كيف يتجاوز أصعب المواقف".

وتابع ماتيس "ابقوا على إيمانكم ببلادكم واصمدوا إلى جانب حلفائنا لنبقى موحدين بوجه أعدائنا".

وكان ماتيس استقال في العشرين من كانون الأول/ديسمبر غداة قرار الرئيس الأميركي بسحب مجمل القوات الأميركية من سوريا.

ويطلق على ماتيس لقب "الجندي الراهب" بسبب ثقافته التاريخية العسكرية الواسعة. وقد استشهد في مذكرته برسالة وجهها الرئيس الأميركي ابراهام لينكولن إلى الجنرال يوليس غرانت في شباط/فبراير 1865 مع اقتراب حرب الانفصال من نهايتها. كتب لينكولن "لا تسمحوا بأن يؤخر أو يعرقل أي شيء تحركاتكم العسكرية أو خططكم".

وأعرب ماتيس عن "ثقته" بأن القوات الأميركية "لن تحيد عن المهمة التي أقسمت اليمين لإنجازها، كما لن تحيد عن الدفاع عن الدستور مع الحفاظ على نمط عيشنا".

ومن المقرر أن يتسلم مساعد ماتيس، باتريك شاناهان وزارة الدفاع لفترة انتقالية ابتداء من مطلع السنة الجديدة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟