سيدة تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية التي أجريت في أفغانستان في نوفمبر الماضي
سيدة تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية التي أجريت في أفغانستان في نوفمبر الماضي

سيتم تأجيل انتخابات الرئاسة الأفغانية حتى 20 تموز/يوليو، بحسب ما صرح مسؤول، مع تزايد الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة مع مقاتلي طالبان منذ 17 عاما.

ويأتي إعلان لجنة الانتخابات المستقلة تأجيل الانتخابات ثلاثة أشهر عن موعدها المقرر، بعد أسابيع من التكهنات بشأن تأجيل الانتخابات لإتاحة المجال لمحادثات السلام مع أكبر مجموعة مسلحة في أفغانستان.

وكان من المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في 20 نيسان/أبريل، إلا أن العديد من المراقبين اعتبروا هذا التاريخ غير واقعي لأن اللجنة الانتخابية لم تنته من العمل على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر.

وأوضح رئيس لجنة الانتخابات المستقلة عبد البادي سيد للصحافيين أنه سيتم في اليوم نفسه إجراء انتخابات الولايات والمجالس المحلية إضافة إلى الانتخابات البرلمانية التي تأجلت في ولاية غزنة.

ورحب متحدث باسم الرئيس أشرف غني، الذي يسعى إلى الترشح مجددا، بالموعد الجديد.

وقال المتحدث هارون شاخنسوري في بيان إن "الحكومة الأفغانية تحترم قرار لجنة الانتخابات المستقلة ومستعدة للتعاون مع اللجنة في إجراء الانتخابات في تموز/يوليو".

ومن بين المبررات الرسمية لتأجيل الانتخابات الطقس البارد في معظم مناطق أفغانستان في نيسان/أبريل، وتكاليف إجراء أربع عمليات انتخابية مستقلة وتعقيدات نشر قوات أمن لحماية مراكز الاقتراع.

كما يحتاج المنظمون إلى مزيد من الوقت لتوظيف العاملين في الانتخابات، وتدريبهم على استخدام أجهزة التحقق البيومترية، وحل مشاكل أخرى شهدتها الانتخابات البرلمانية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟